تتزوج كل يوم، أكثر من 41 ألف فتاة قاصر، بحسب المركز الدولي لبحوث المرأة
 

في المبدأ، لا إحصاءات رسمية يمكن أن تعطي صورة واضحة عن ظاهرة الزواج المبكر في لبنان، أو بمعنى أدق (تزويج القاصرات)، فهذه الظاهرة أصبحت تنهش في المجتمعات العربية واللبنانية من دون حل جذري لها. "التّأثيرات الإقتصادية لزواج الأطفال".. هو عنوان تقرير جديد نشره المركز الدولي لبحوث المرأة بالتعاون مع البنك الدولي، أُصدر أواخر شهر حزيران الماضي يفيد بأن البلدان النامية ستخسر تريليونات الدولارات بحلول عام 2030 بسبب زواج الأطفال، ويتناول هذا التّقرير الآثار الإقتصادية لتزويج القاصرات على: الخصوبة، التّعليم، التّوظيف والصحة، متجاوزًا التّأثيرات النفسية والتّداعيات المباشرة على الفتاة القاصر، ليطرح أثر التزويج المُبكر على مسار القضاء على الفقر وعرقلته للنمو الإقتصادي.

إقرأ أيضًا: قُتلت على يد زوجها، عبارة لن ننساها ويؤكِّد التّقرير "أن إستمرار الفتيات في الدراسة هو أحد أفضل السبل لتفادي زواج القاصرات، فكل سنة من التعليم الثانوي تُقلِّص إحتمال زواج قاصر قبل بلوغها الثامنة عشرة بمقدار خمس نقاط مئوية أو أكثر"، موضحاً "أن منع زواج الأطفال سيؤدي أيضًا إلى تقليص معدلات وفيات الأطفال دون الخامسة، ومعدلات تأخُّر النمو البدني بسبب نقص التغذية المناسبة". ويُعد زيادة الدخل المتوقَّع للمرأة في سوق العمل من المكاسب المهمة لمنع زواج القاصرات، فالمرأة التي تتزوج وهي طفلة يقل دخلها في المتوسط 9% عما لو تزوجت في سنوات لاحقة، وذلك فيما يرجع إلى حد كبير إلى تأثير زواج القاصرات على التعليم. 

إقرأ أيضًا: أطلقت حملة للمدافعة عن حقوق الأمهات لدى الطائفة الشيعية، وبعد 5 أعوام أصبحت من بينهن أما في لبنان، هناك عوامل عدة تُسهم في تعزيز ظاهرة التزويج المُبكر ومنها:  - الفقر - عدم المُساواة بين الجنسين - ضعف إمكانية الحصول على التعليم، وعلى خدمات الصحة الجنسية والإنجابية التي تراعي مصالح الشباب ونقص فرص العمل اللائقة. وأخيراً، إن موضوع حماية القاصرات من الزواج المبكر هو موضوع شائك، نظرًا إلى طبيعة النظام الطائفي في لبنان، ونظرًا إلى الإختلاف الكبير في تحديد سن الزواج بين الطوائف والمذاهب، وعدم وجود رقابة موحدة من أي سلطة على هذا الأمر، وإن الإختلاف الحاصل هو نتيجة تعدد قوانين الأحوال الشخصية والتشابك في تطبيقها وتنفيذها، وخصوصًا عند وجود إختلاف في الدين بين الزوجين. بالإضافة إلى دعم وتفعيل دور جمعيات المجتمع المدني التي تسعى إلى القيام بحملات توعية للحد من هذه الظاهرة.