أعلنت مصادر مقرّبة من سيف الإسلام القذافي لـ"العربية"، أنّ هذا الأخير غادر مدينة الزنتان التي كان محتجزاً فيها قبل الإفراج عنه، باتجاه المنطقة الشرقية في ليبيا.   ورجحت المصادر نفسها أن "يستقر سيف الإسلام بعد ما حصل رسمياً على حريته، في مدينة البيضاء حيث يتواجد أخواله"، متوقعةً أن "يتوجه ابن القذافي بكلمة أو خطاب إلى الليبيين في الوقت الذي يراه مناسباً".   تجدر الإشارة إلى أنّ مجلس حكماء البيضاء سبق أن عرض على قيادات قبائل الزنتان استضافة سيف الإسلام القذافي في حال الإفراج عنه، للإقامة بين أهله.   وكان مجلس الحكماء والأعيان في البيضاء، قد قدم نفس العرض العام الماضي، على أرملة العقيد القذافي وأم نجله سيف الإسلام صفية فركاش، لكنها رفضته وفضلت العيش خارج ليبيا برفقة عدد من أبنائها.   وكان سيف الإسلام القذافي المعتقل في سجن الزنتان منذ سنة 2011 استعاد حريته منذ نهاية الشهر الماضي، بموجب قانون العفو العام الصادر عن مجلس النواب.