إنّ أوّل ما يشغل بال الصّائم وبخاصّةٍ في فصل الصّيف، هو كيف سيتغلّب على العطش الذي سيُنهكه طيلة اليوم؟ لكنْ قبل ذلك على الصّائم أن يُفكّر كيف سيُعوّض أوّلاً كميّة الماء التي خسرها جسمه في  النّهار بسبب التّعرّق، ويكون ذلك عن طريق استهلاك معدّل ليترَيْن من الماء - على الأقلّ - أثناء ساعات الليّل.

يُمكن للصّائم أن يُوزّع هذه الكميّة من الماء بشرب كوبَيْن قبل تناول وجبة الإفطار ومثلهما بعد الانتهاء منها، ثمّ كوبَيْن على الأقلّ قبل الخلود إلى النّوم. أيضاً، يُمكنه التّعويض بالفاكهة، والخضرٍ والأحْسية. وعلى الصّائم أيضاً أن يحرص على النّهوض لتناول وجبة السّحور حتّى يتمكّن من استهلاك ما يستطيع استهلاكه من الماء الضّروريّ للجسم. 

أمّا لتجنّب العطش فيُنصح بالآتي: -    تناول الماء والأحْسية على دفعاتٍ متواصلة. -    التّخفيف من الأطعمة التي تحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الصّوديوم لأنّها تُسبّب العطش وتزيد من احتياجات الجسم إلى الماء. -    التّخفيف من الأطعمة الغنيّة بمحتواها الطّبيعيّ من الصّوديوم مثل الزّيتون الأخضر، وربّ البندورة، والخردل، والمخلّلات، وغيرها... -    التّخفيف من اللّحوم المصنّعة المملّحة، والمعلّبات على أنواعها، والمكسّرات المملّحة، والمخلّلات.  -    الاعتدال في تناول الشّاي، والقهوة، والمنبّهات كافّةً لتأثيرها المضرّ بالبول. -    الاعتدال في استهلاك الملح، والتّوابل، والبهارات.