أعلن وزير الخارجيّة المصريّة سامح شكري الاثنين، ان معسكرات المتطرّفين في ليبيا تُمثّل تهديداً مباشراً للأمن القومي لبلاده.   وخلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، قال شكري: "وجود تنظيمات إرهابيّة في ليبيا واتّخاذها لقواعد للتدريب والانطلاق إلى الأراضي المصريّة، يُشكّل تهديداً مباشراً للأمن القومي المصري".   وأضاف ان "مصر استهدفت قواعد هذه التنظيمات للقضاء عليها والحدّ من قدرتها على تهديد الأمن القومي المصري، وهذا الأمر بالتنسيق الكامل مع الجيش الوطني الليبي والجهات السياسيّة التي تعمل من أجل استعادة استقرار ليبيا".   من جهته، قال وزير الخارجيّة الروسيّة سيرغي لافروف، إنّ موسكو لم تضع شروطاً جديدة لاستئناف الرحلات الجوّية المباشرة إلى مصر، لافتاً إلى ان القاهرة عليها أوّلاً ضمان السلامة للرحلات الجوّية.   وعلّقت الرحلات الجوّية بين روسيا ومصر في تشرين الثاني 2015، بعد أن انفجرت طائرة ركّاب روسيّة وتحطّمت فوق شبه جزيرة سيناء، ما أدّى إلى مقتل جميع من كانوا على متنها.