لأن لا دولة تحاسب ولا مسؤول يهتم، ارتأى أحد المواطنين أن يأخذ ولو بشكل غير رسمي دور المشرف العام على موظفي الضمان ليعكس معاناة المواطن في مراكز الضمان الإجتماعي والدونية التي يتم التعامل بها.. فهنا يقف رجل سبعيني يحاول أن يحصل على حقوقه بينما الموظف غير آبه إلا بلعبة "البوكر" خائفًا من خسارة جولة متجاهلًا أن هذا الرجل قد تنهكه قواه في أي لحظة.. وبقربه تجلس موظفة عصبية المزاج، تجعلك تشعر بأنك تتسول أثناء تحصيلك لحقوقك..   

إقرأ أيضًا: موازنة عام 2017 جريمة تهدد الضمان الإجتماعي جميع هذه التفاصيل حصلت في مركز الضمان الإجتماعي في بدارو بوجود 50 إلى 80 مواطنًا بينهم ما يقارب عشرة رجال سبعينيي الأعمار ينتظرون تحصيل حقوقهم بينما الموظف "يدخّن" سيجارته ، ويلعب "البوكر" عند الساعة العاشرة صباحًا.   وفي حين أكدت نقابة الضمان أنها ستأخذ الموضوع على محمل الجد وستتابعه فإننا بدورنا نتمنى على النقابة أن تعاقب المقصرين كي يكونوا عبرة لمن يعتبر وعدم الأخذ بعين الإعتبار "الواسطات" التي تحمي الموظف الفاسد.