فادت قناة الـ"LBC" عن وصول قوة من الجيش الى محيطوزارة الشؤون الاجتماعية. يذكر أن المعتصمون التابعون لبرنامج "الرصد السكاني" التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية، أقفلوا ابواب الوزارة في بدارو وذلك لمطالبة الوزير بيار ابو عاصي بعدم فسخ العقود معهم. وكان بو عاصي أعلن في مؤتمر صحافي أنه اتخذ القرار بوقف البرنامج الوطني لرصد التحركات السكانية الطارئة، مشيراً إلى أنه "بعد اعادة تقييم تبين لي ان هذا البرنامج لن يستطيع القيام بالمهمة التي انشأ من اجلها". ولفت الى أن  "الاموال التي تدفع لهذا البرنامج هي اموال الناس وانا مؤتمن على الانتاجية ومؤتمن على اموال الناس ، ولهذه النتيجة اتخذت هذا القرار بوقف هذا البرنامج".