رفضت وزارة الخارجية الروسية اليوم (الثلثاء) تأكيد أو نفي اعتزام وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون زيارة موسكو معبرة عن دهشتها من «التسريب المنتظم» للمعلومات من طرف واشنطن. وكانت مصادر قالت أمس إن تيلرسون يعتزم عدم حضور اجتماع وزراء خارجية «حلف شمال الأطلسي» (ناتو) في نيسان (أبريل) إذ سيبقي في واشنطن من أجل زيارة يقوم بها الرئيس الصيني ثم يتوجه بعدها إلى روسيا. وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا تعليقا على طلب وسائل الإعلام تأكيد زيارة تيلرسون لموسكو إن الوزارة «ليست مستعدة لتأكيد أو نفي هذه المعلومة». وأضافت على صفحتها في «فايسبوك»: «لكننا بالتأكيد مندهشون للتسرب المنتظم لمعلومات حساسة من جانب واشنطن». ومضت زاخاروفا قائلة: «حان الوقت لنخبة السياسيين في الولايات المتحدة ليدركوا إن كان ‘مخترقون روس‘ قد دخلوا مجدداً خوادم وزارة الخارجية الأميركية أو إن كان تهديد الأمن الإلكتروني الأميركي له أصل أميركي في النهاية». وقال سيرغي ريباكوف نائب وزير الخارجية الروسي لاحقا إنّه لا يعرف شيئا عن اعتزام تيلرسون زيارة موسكو.