بدأ حزب الله منذ أيام إجراء بعض التعديلات التنظيمية على بنيته المدنية والعسكرية، واتجه الحزب إلى الإعلان عن تسمية جميع وحداته بالوحدات الجهادية إنطلاقا من خلفية وجوده الجهادية والعسكرية، وستطال هذه التغييرات معظم الوحدات العسكرية والتنفيذية وأولى المناقلات الجديدة كانت إعفاء الشيخ نبيل قاووق من منصبه كمعان لرئيس المجلس التنفيذي وتعيينه على رأس وحدتين جديدتين  من مهامهما العمل الوقائي، فيما لم يعلن الحزب عن خليفة الشيخ قاووق لمعاونة رئيس المجلس التنفيذي.

 

إقرأ أيضًا: المحكمة الدولية تنتهي لبنانيا ؟ وفي التغييرات الجديدة قررت قيادة الحزب اعتبار كل الوحدات وحدات جهادية في مسمّى جديد أكثر انسجاما مع توجهات الحزب وخططه المستقبلية مثل : الوحدة الإعلامية الجهادية والوحدة المالية الجهادية . وتدرس قيادة حزب الله إلغاء وحدات ودمج الوحدات المتشابهة في العمل مع غيرها وتجري دراسة هذه التغييرات على الوحدات العسكرية والجهادية تحديدا. وتشير المصادر الى أن نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم سيبقى في منصبه خلافا لما أشيع سابقا وهو سيبقى مسؤولا عن العمل الحكومي والنيابي في الحزب.

إقرأ أيضًا: الميلاد في العراق إصرار على مظاهر الفرح والحياة وكذلك سيحافظ الحزب على أعضاء شورى القرار بالصيغة الموجودة حليا دون إجراء إنتخابات للشورى في الوقت الراهن . وتأتي هذه التغييرات حسب مصادر حزبية على خلفية تحسين العمل الحزبي وتعديل الامور التنظيمية بما يتلاءم مع الظروف الحالية التي يمر بها حزب الله .