أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي دعم بلاده الكامل لسيادة ليبيا ووحدة أراضيها، مشيرا إلى أن الليبيين فقط هم من يملكون حق تقرير مصيرهم.   وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، السفير علاء يوسف، في بيان إن السيسي أكد خلال لقائه مع رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، أن بلاده تولي أهمية كبيرة لعودة الاستقرار إلى ليبيا من خلال دعم بناء المؤسسات الوطنية بالدولة وتعزيز تماسكها.   وأضاف يوسف أن الرئيس السيسي أعرب عن ثقته في قدرة الشعب الليبي على التغلب على التحدي الكبير الذي يواجهه والمتمثل في إعادة بناء دولة حديثة قوية تتمكن من إرساء دعائم الأمن والاستقرار في جميع أنحائها.   وأشار إلى أن صالح عرض على الرئيس السيسي آخر التطورات السياسية في ليبيا والجهود المبذولة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة الليبية، معربا عن تقديره للدور الذي تقوم به مصر وقيادتها لتعزيز الاستقرار والسلام في ليبيا.   وشدد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية على أن صالح نوه باستضافة القاهرة للأطراف السياسية الليبية المختلفة واتفاقهم على إصدار "بيان القاهرة"، الذي شمل العديد من النقاط التوافقية وعلى رأسها وحدة الأراضي الليبية والحفاظ على مؤسسات الدولة ورفض وإدانة كافة أشكال التدخل الأجنبي في ليبيا.   من جانبه أوضح رئيس مجلس النواب الليبي أن البرلمان سيقوم بمناقشة الشواغل، التي تطرق إليها "بيان القاهرة" بهدف تسويتها في إطار المصلحة الوطنية الليبية العليا.