إعتبر وزير الدفاع الفرنسي ونائب رئيس الحكومة الليبيّة، أنّ استعادة مدينة سرت من تنظيم "داعش" هي خطوة مهمّة، إلّا أنّها لا تعني أن النزاع مع التنظيم الجهادي قد انتهى.   وقال وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان، في دكار، خلال مشاركته في منتدى حول السلام والأمن في أفريقيا، إنّ "هزيمة "داعش" في سرت خطوة مهمّة جدّاً، إلّا أنّها ليست سوى مرحلة، والأمر لم ينته بعد، لأن هناك مجموعات توزّعت على أراض شاسعة، كما أن هناك من ينتمي إلى تنظيم القاعدة".   من جهته، قال نائب رئيس الحكومة الليبيّة موسى الكوني، المشارك أيضاً في المنتدى نفسه، إنّ "هناك معلومات تُفيد بأنّ قوّات تنظيم "داعش" على اتصال بالقاعدة في شمال وجنوب البلاد"، مضيفاً: "نعلم أن مجموعات تمكّنت من الفرار من سرت"، مرجّحاً أن يكون عناصرها "هربوا إلى الصحراء".   وكان الموفد الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، حذّر أمام مجلس الأمن أنّ تنظيم "داعش" يبقى خطراً رغم طرده من سرت.