يقول مصدر قريب من احد المعنيين بملف التأليف الحكومي لـ "النهار" ان العربة التي بدت شبه متوقفة نهار الجمعة، بردت محركاتها السبت ولم تطفئها، وافسحت في المجال امام تبريد الاجواء على خط بعبدا عين التينة لتعود وتقلع لاحقا. واكد ان الحكومة ارجئت الى الاسبوع الطالع، ومن المرجح ان تعقب الاحتفال بعيد الاستقلال. واضاف "لا نرى معوقات سياسية حقيقية تحول دون ولادتها، اما توزيع الحقائب فلا يشكل عقبة حقيقية اذ ان التواصل بين كل الافرقاء كفيل بحلها". لكن المصدر المتابع لا يجد اجابة على سؤال عن سفر وزير الخارجية جبران باسيل الاربعاء المقبل الى البرازيل لترؤس مؤتمر الطاقة الاغترابية الذي يعقد هناك ويدشنه الرئيس ميشال تامر، ولن يعود قبل 29 الجاري بعد زيارة للارجنتين، مما يطرح تساؤلات حول المدى الزمني للتشكيل، وما اذا كان سفر باسيل يعني تأخير الولادة المنتظرة.

وبات شبه اكيد ان صيغة الـ24 وزيرا سقطت، وباتت العودة الى الثلاثينية شبه محسومة لضمان تمثيل اكبر عدد ممكن من القوى السياسية وارضاء ما امكن منها خصوصا على جبهة 8 اذار، وهو ما أكده امس عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله الذي قال: أننا في حزب الله مع الإسراع في تشكيل حكومة وحدة وطنية يفترض أن يكون لها قاعدة تمثيل واسعة، وألا تستثني أحداً من الذين يحق لهم أن يكونوا فيها، سيما وأننا دعونا القوى السياسية والكتل الوازنة التي تعمل على تشكيل الحكومة وتساهم بذلك، لإفساح المجال إلى أوسع إمكانية للمشاركة، وألا تكون هناك محاولة لإبعاد أو إقصاء أحد، لأننا نريد لبداية هذا العهد أن تكون قائمة على مشاركة الجميع، وأخذ حقهم في التمثيل داخل الحكومة، لافتاً إلى أن هناك محاولات من بعض القوى لوضع عراقيل وإقصاء هذا الفريق أو ذاك، وعليه فإن هذه القوى هي التي تتسبب اليوم بتأخير تشكيل الحكومة، في حين أنه يفترض أن يكون الهم والجهد لكل القوى هو الإسراع في التشكيل بمشاركة الآخرين" والى التمثيل برزت عقدة حصة الرئيس من خارج طائفته وخصوصا المقعد الشيعي في ظل تحفظ رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يفاوض باسم الثنائي الشيعي وحلفائه، عن التخلي عن اي مقعد شيعي بحسب ما كشفت مصادر مطلعة لـ"المركزية"، ويشترط للقبول، معرفة هوية من سيوزر الرئيس من الطائفة الشيعية لابداء الرأي، وعدم الكشف عن هوية الوزير المسيحي من ضمن الحصة الشيعية. وفي هذا الاطار علم ان "حزب الله" دخل على خط تقريب وجهات النظر ولعب دور الوسيط، رغم استيائه من مسار بعض المفاوضات والاتصالات في عملية التأليف، وهو ينتظر كلام رئيس الجمهورية الذي سيلقيه اليوم في احتفال يقام في القصر الجمهوري لمناسبة عيد العلم، وما اذا كان سيرفع السقف ام سيلتزم سقفا معتدلا يساهم اكثر في تسهيل الولادة الحكومية. تزامنا، أكد الرئيس المكلف سعد الحريري أن "الحكومة ستشكل قريبا والمهم الان هو وضع القطار على السكة لإنطلاقة قريبة". ولفت خلال استقباله مساء السبت في "بيت الوسط" وفدا من طلاب "المستقبل" في جامعتي اليسوعية والأميركية، إلى أن "هناك انتصارات ستكون في المستقبل وان ما يفعله هو من أجل البلد".