في سياق المساعي التي يبذلها حزب الله على خط عين التينة، نوّهت مصادر في التيار الوطني الحر بتأكيد السيد نصرالله، في خطابه أمس، أن «أحداً لا يفكر بثنائيات طائفية أو حزبية». 

وأكدت أن التيار يؤيد دعوة نصرالله الى معالجة القلق الذي يساور البعض في هذا الشأن، «ونحن مع طمأنة الجميع وعدم استثناء أحد من التفاهم الرئاسي، ولم نخض معركة الشراكة والميثاقية لنضع شركاءنا خارجاً».

وبدأ حزب الله سلسلة اتصالات مع بري وعون والوزير سليمان فرنجية وباقي الحلفاء لتذليل العقبات والوصول إلى مواقف مشتركة بشأن الملف الرئاسي وما بعدها، أو الأقل من أجل الاتفاق على إدارة الاختلاف بشأن الاستحقاق، فيما يعود الحريري إلى بيروت اليوم. كذلك تستعد العاصمة اللبنانية لاستقبال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف غداً الثلاثاء، في زيارة استطلاعية.

الأخبار