بعد أن أعلن وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، عن إطلاق الوزارة تأمين التغطية الصحية والإستشفائية الشاملة لمن تجاوز عمره الـ 64 عامًا من اللبنانيين في كل المستشفيات الحكومية والخاصة.  زفّ الوزير أبو فاعور بُشرى أخرى لـ 62125 منتسبًا لتعاونية موظفي الدولة، وذلك عبر إعلانه في مؤتمر صحافي مشترك عقده مع مدير عام التعاونية الدكتور يحيى خميس، عن المباشرة بتطبيق التغطية الشاملة لأدوية المصابين بأمراض سرطانية ومستعصية. هذا القرار وصف بالقرار الشجاع والإنساني لأنه سيخفف الكثير من معاناة المواطنين اللبنانيين، فالتعاونية التي كانت تغطّي الأدوية بنسبة 95 بالمئة أصبحت اليوم تغطيتها شاملة عبر زيادة الـ5% الباقية، ويجب أن تكون الأدوية مرخّصة من الوزارة ومسجّلة ومعترف بها بحيث لا يمكن لمريض أن يطلب دواءً غير موجود في لبنان وأن يطلب التغطية الشاملة. أما عن الأمراض التي ستشمل التغطية الشاملة أدويتها بحسب ما أفيد من معلومات فإنّ جميع الأمراض السرطانيّة مشمولة، أمّا عن الأمراض المستعصية فهي: زرع الأعضاء، التصلب اللويحي، غسل الكلى البريتوني والدمي، إلتهاب الكبد الفيروسي، أمراض الدم الوراثية، المرض العصبي التنكسي، إلتهاب المفاصل الرثياني، تصلب المفاصل، إلتهاب الفقرات. وعليه فإن صلاحية تعاونية موظفي الدولة  في جميع الإدارات العامة بما فيها القضاء والجامعة اللبنانية بإستثناء الجيش والأفراد المدنيين الملحقين به وقوى الأمن الداخلي والأمن العام والأفراد الملحقين بقوى الأمن الداخلي والأمن العام. ها هو أبو فاعور يفاجئنا دائمًا بقرارته التي تساعد اللبنانيين.. فهل سيفاجئنا أيضًا بقرار يحل فيه مشكلة الأخطاء الطبية؟