استقبل رئيس المركز العربي للحوار سماحة الشيخ عباس الجوهري وفدا من المتابعين والمدافعين عن التعددية في لبنان والعراق، ضم الوفد الباحث صائب خدر  ممثل الأزيدية في المجلس العراقي لحوار الأديان، وديانا ملاعب الباحثة بمؤسسة أديان والاستاذة في الجامعة اليسوعية، والدكتور والباحث الأكاديمي سعد سلوم ممثل مؤسسة مسارات. جرى التباحث في القضايا التي تخص التنوع الديني في العالم العربي ونية الوفد تنظيم رحلة استكشافية الى منطقة البقاع الغربي للبحث عن جذور مجدد الديانة الأزيدية في لبنان، وذلك إنطلاقا من معلومات تاريخية عن ولادة الشيخ عدي بن مسافر الهكاري في منطقة البقاع الغربي، الذي سافر بعد ذلك الى العراق وعثر على الأزيدية هناك ودخل فيها وأصبح من أعلامها وعمل على تجديدها وإبرازها. بدوره أكد الشيخ الجوهري على أهمية التعددية في مجتمعنا العربي وأهمية الحفاظ على التنوع الديني في مقابل الفتنة الإقتتال الطائفي وفي مقابل الأعمال الإرهابية التي أصبحت تستهدف كل الأديان، وسيشارك الشيخ الجوهري في رحلة الإستكشاف التي يقوم بها الوفد الى منطقة البقاع الغربي. ويذكر أن الديانة الأزيدية هي واحدة من الديانات القديمة في بلاد الرافدين وتعود جذورها إلى الديانات السومرية القديمة وتؤمن بالله الواحد الأحد، وقد تعرضت الأزيدية إلى اعتداءات إرهابية من قبل مجاميع داعش في العراق وذهب ضحيتها الآلاف من المخطوفين والشهداء .