لفتت وزيرة المهجرين أليس شبطيني الى ان "العرف يقول انه يستحسن عدم تعيين قائد للجيش قبل انتخاب رئيس للجمهورية، فلينزل الفريق المعترض على التمديد الى مجلس النواب وينتخب رئيساً، ومن بعدها ينتقي قائداً للجيش"، موضحاً انه "طالما لا يوجد رئيس جمهورية والموجودين يقومون بواجباتهم على اكمل وجه، فليس الوقت مناسب لتعيين قائد للجيش او غيره من المناصب العسكرية والامنية". وأشارت شبطيني في حديث اذاعي الى انني "لست ضد "التيار الوطني الحر" في اعتراضهم على التمديد، أنا معهم ان كل شيء يجب ان يسير بحسب الدستور، كما انني لست ضد التعيين، لكنني أفضّل في الوقت الحاضر ان لا يصبح هناك خضة للجيش، ونحن ليس لدينا تصلب بوجهات نظرنا، إنما نبحث عن الانسب ونقوم به، فلا ضرورة للمقاطعة وتوقيف الاعمال".