للإقتراب أكثر من الحدث التركي بعد المحاولة الإنقلابية الفاشلة وبعد جملة التطورات السياسية التي تلعب تركيا دورا محوريا فيها، كان لا بد من اللقاء مع السفير التركي في لبنان شاغاتي أرسياز للوقوف عن قرب على الحدث التركي الداخلي والخارجي . أسهب السفير التركي في سرد بعض الوقائع عن محاولة الإنقلاب الفاشلة، وقال : أن عبد الله غولن راعي الإنقلاب الفاشل إستغل إلى حد كبير المنح والإمتيازات التي قدمتها له الحكومة التركية واستغل مؤسساته التعليمية من المدارس والمعاهد لينشيء أتباعا له للإنقضاض والإستيلاء على السلطة . وحول دور بعض الدول الخارجية في الإنقلاب لم يشأ السفير التركي أن يوجه الإتهامات إلى أي دولة لكنه أشار الى وجود بعض الاخطاء من قبل بعض الدول من خلال الإعلام . العلاقة الروسية التركية: في العلاقات التركية الروسية المستجدة قال السفير الروسي أن العلاقات التركية الروسية قديمة جدا وهي علاقات إقتصادية وتجارية ويبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 36 مليار دولار وتعتبر روسيا شريكا اقتصاديا كبيرا لتركيا . العلاقة الايرانية الروسية: واعتبر السفير التركي ان ايران بالنسبة لتركيا هي دولة صديقة وجارة مهمة وهناك ورش عمل للتفاهم حول الملف الوحيد المختلف عليه وهو الملف السوري . حزب الله : استغرب السفير التركي اللهجة الإعلامية لحزب الله وهو التابع الرسمي لإيران حسب تعبيره والخطاب الإعلامي المتبع تجاه تركيا، مستعيدا خطف الطيارين الاتراك الأمر الذي أضرّ في العلاقات اللبنانية التركية وعاد بالخسارة على لبنان نتيجة انكفاء السواح الأتراك عن زيارة لبنان . الدور التركي في المنطقة : وعن الدور التركي في المنطقة اعتبر السفير التركي في لبنان ان الجميع ينظرون الى تركيا نظرة حاسد ولذلك يحاول البعض التموضع في موقع العداء لتركيا في حين ان تركيا لا تردي سوى الخير لجيرانها ومحيطها والمنطقة والعالم، وهي تقدم نموذجا ديمقراطيا مع الاحتفاظ بالخلفية الثقافية للمجتمع التركي . الحل في سوريا: وعن الحل في سوريا اعتبر السفير التركي ان تركيا منخرطة في الحرب على الارهاب، وأكد ان الحل في تركيا هو سياسي على ان تشترك فيه كل المكونات في المجتمع السوري، مشددا على ضرورة الحفاظ على وحدة الاراضي السورية، مؤكدا على ان العنصر الاساسي هو إحلال السلام ووقف النزف السوري ووقف الهجرة السورية ووقف العنف .