من مستشفى الى أخرى تنقل ابن مجدل سلم_مرجعيون  عماد قاسم زهوه برفقة زوجته عليا أحمد كمال ليحظى بفرصة تقديم الحياة لزوجه التي خسرت جنينها وما زال في بطنها . فالجنين مات وسبب للام نزيف حاد ما ادى الى احتياجها الى عملية قيصرية ضرورية والا وضعها الصحي سيتأزم وسيسبب لها تسمما قد تكون عواقبه وخيمة وسيكون عماد امام "مصيبتين". يروي مدير جمعية بنين 313 جاد بيضون لموقع لبنان الجديد مستندا بذلك الى الوثائق التي بين يديه ما حصل: ادعى عماد ان الكثير من المستشفيات لم تقبل بعلاج زوجه من بينها مستشفى الزهراء ع نتيجة عدم امتلاكه لمبلغ 650 الف ليرة لبنانية فقط لا غير .

ويضيف "في المستشفى طلبت منه الطبيبة ان ينزل الى المحاسبة ليبدأ بالاوراق وهناك طلب المبلغ المالي المذكور منه فأكد انه لا يحمل المال ليكون الجواب "ما فينا ندخلها" ولأن المستشفيات سابقا رفضن علاجها ومن "طيبته" اقترح ان يذهب ويجمع المبلغ لإجراء العملية في يوم آخر" يقول بيضون " جاء الينا ليسألنا كيف يمكنكم مساعدتي ويجب غدا اجراء العملية وبمجرد ان علمت الوضع الصحي الصعب للمرأة لم أتحمل فبادرنا فورا الى حل مأساته" واشار بيضون للوضع المالي والاجتماعي الذي يعانيه هذا الرجل حيث اكد انه لديه طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة وكانوا قد قدموا المساعدة له سابقا. جمعية بنين التي اكدت انها تستقبل حالات كثيرة بسبب المستشفيات يوميا اعتبرت ان الامر واجبا لا أكثر  . وفي دورنا نضع هذه الحالة بين يدي وزارة الصحة ووزيرها الذي امن الاستشفاء لمن يفوق عمره 63 عاما بشكل مجاني ونسأله "اين اخلاقيات مهنة الطب" ؟ وإذ نشكر جمعية بنين الذي اخذت دور الوزارة في إنقاذ أم من براثن الموت والعذاب فإننا نؤكد أن الاستشفاء المجاني من حق الجميع.