أبرق رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، الى رئيس حركة النهضة في تونس الشيخ راشد الغنوشي، فقال:"تواردت إلينا أصداء المؤتمر العاشر لحركة النهضة الذي صحت تسميته بالـ"تاريخي" والذي تبنت فيه الحركة تحولها إلى "حزب سياسي وطني مدني" مستفيدة من أخطاء ما قبل الثورة وبعدها ومتمسكة بقيم الإسلام والحداثة". أضاف:"في هذا الإطار نود أن نعبر لكم عن تأييد حزب القوات اللبنانية الكامل، بما يمثله على الساحة اللبنانية عامة والمسيحية خاصة، ومساندته للمثال الحي المتنور الذي قدمته حركة النهضة بخطوتها هذه لكل الساعين، من جميع الطوائف، الى ديموقراطية حقة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".وأشار الى "ان تونس اليوم وعالمنا العربي عامة بأمس الحاجة إلى هكذا تطلعات ومبادئ في الحياة السياسية كالتي أعلنتموها في بيانكم، لا سيما: فصل الأنشطة السياسية عن الأنشطة الدينية والدعوية والنأي بالدين عن المعارك السياسية، الخروج من الإسلام السياسي للدخول إلى الديموقراطية الإسلامية، تحييد المساجد عن الخصومات السياسية والإصرار على رسالتها الجامعة لا المفرقة، الإلتزام الذي لا لبس فيه بالدستور وبالنضال لإيجاد إجابات أساسية لهموم المواطنين، وإعتماد الإنفتاح وإشراك جميع الجهات في مجتمع متعدد لا مجال فيه لإقصاء أحد". وختم جعجع بالقول:" نحن نرفض مثلكم "إقصاء القيم الدينية عن الحياة العامة" ونصر على أن الإسلام المتنور، كما المسيحية المتنورة، المواكبين للحداثة والمتمسكين بالسلام والإنفتاح وبقيمة الإنسان وحقوقه، هما الميزة الخاصة والرسالة التي يحملها شرقنا الحبيب للعالم أجمع بأن الإلتزام بالدين وقيمه يغني الديموقراطية ولا يتعارض معها. مع تمنياتنا لحركة النهضة بالنجاح المستمر في خدمة الشعب التونسي الأبي، نتقدم منكم بأحر التهاني بنجاح مؤتمركم العام، وبمسيرة نهضة مستمرة لكم ولتونس الحبيبة".