كثيرة هي العجاب التي تحصل قبيل الانتخابات البلدية المزمع حصولها في الجنوب غدا الاحد، ولعل اهمها على الاطلاق ان هذا الاستحقاق بالخصوص في المناطق الشيعة ذات النفوذ الاقوى لحركة امل وحزب الله ،، فان القرى التي سوف تشهد " انتخابات " حقيقية فان اجواء من الوئام والهدؤ تخيم على المنطقة اذا ما تيقن الثنائي بان لائحتم سوف تفوز حتما    اما المناطق التي تشهد او قد تشهد معارك انتخابية حقيقية يمكن للوائح المنافسة ان تحصد فيها نتائج غير متوقعة فان حالة من التجاذبات والعصبية والرعب والتهديدات والوعيد والانقسامات والتخوف من المشاكل تخيم على اجواء تلك  القرى والمدن ...  والملفت ان المستقل الخاسر مسبقا بحسب الارقام هو مستقل شريف ويمارس حقه الديمقراطي، اما المستقل او المستقليين المنافسين بشكل جدي فان فلتمان يكون ساعتئذ هو الحاضر الاكبر في القرية ويدير الحملات الانتخابية!!