ضمن دونالد ترامب، إلى حد كبير، الفوز بترشيح الحزب الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأميركية بعد أن حقق فوزا مذهلا في ولاية انديانا على منافسه السيناتور تيد كروز الذي أعلن انسحابه من الانتخابات التمهيدية.   ووجه ترامب التحية للناخبين في انديانا قائلا: "أتوجه بالشكر لانديانا، كانت التوقعات للتو تصب في صالحنا للفوز".   وقال ترامب إن مهمته حاليا تنصب على "كيفية هزيمة هيلاري كلينتون" التي تنافس بيرني ساندرز للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي.   وبحسب وكالة اسوشيتد برس، لا يزال ترامب يحتاج للفوز بأصوات 200 مندوب في المجمع الانتخابي للحزب لضمان الفوز بالترشيح بشكل نهائي، لكن فوزه في انديانا، التي حصل فيها على 45 صوتا على الأقل من أصوات 57 مندوبا، جعل من المستحيل على كروز إيقافه عن الحصول على الأصوات التي يحتاجها.   وقال كروز أمام حشد هادئ في انديانابوليس: "تركنا الأمر كله للميدان في انديانا، والناخبون اختاروا طريقا آخر".   وأضاف كروز "بقلب يعتصره الحزن، لكن بتفاؤل غير محدود لمستقبل أمتنا على المدى الطويل، فإننا نعلق حملتنا".   وتابع: "قلت إنني سأستمر طالما أن هناك طريقا ممكنا للانتصار، الليلة يؤسفني أن أقول إن هذا الطريق قد أغلق". ونظم كروز حملة قوية في انديانا، لكنه لم يتمكن من هزيمة ترامب.   وأثار ترامب، وهو رجل أعمال، دهشة الحزب الجمهوري بالجاذبية التي يتمتع بها لدى الناخبين، الذين يشعرون بخيبة أمل كبرى إزاء البيت الأبيض وقادة حزبهم. ويواجه ترامب حاليا ضغطا لتوحيد الحزب الجمهوري، الذي يعاني انقساما بسبب ترشحه.