أكد النائب سيمون ابي رميا ان مسألة الترشيح ليست فقط حكراً على التيار او الحزب، فسابقا كان هناك نظرة الى المسيحيين، خاصة الموارنة بأنهم يعيشون حالة صراع دائم وكانت ترمى الكرة في ملعبهم، لكن بعد لقاء معراب التاريخي دُحضت هذه الادعاءات والأقاويل. وقال: "هذا الشيء جعلنا في مكان ما نصنع أعجوبة، ونحن على اعتاب احياء عيد مار مارون، فاللقاء الذي حصل كان بالفعل أعجوبة، اذ وحد موقف اكبر تيارين مسيحيين حول مسألة الرئاسة وغيرها، لكن حزب الله ايضاً ينظر الى المرشح الثاني الذي طرحه تيار المستقبل، وهو النائب سليمان فرنجية الذي ينتمي إلى قوى 8 آذار، لكن الاشكالية هنا ليست بدعم مرشح، بل هي في تأمين النصاب للانتخاب، واذ كل قوى 8 آذار ايدت العماد عون واصبح من المؤكد انه سيؤمن الاكثرية النيابية، فمسألة تأمين النصاب حينها تقع على الفريق الآخر إلا اذا استمر هذا الفريق في رفضه للجنرال ورفضه النزول إلى جلسة الانتخاب". وعن رفض دعم النائب فرنجية قال: "نحترم موقف الوزير فرنجية وترشيحه وهو حق طبيعي له بموجب الدستور، لكن الامور غير ذلك كلياً، فالجميع كان يقول لنا كمسيحيين اتفقوا ونحن نمشي بما توافقتم عليه، واليوم اتفق العماد عون وسمير جعجع، وهما اكبر تيارين سياسيين عن المسيحيين، ويشكلان ثنائياً موازياً للثنائي الشيعي حزب الله وامل، إذاً اصبح هناك خيار، واذا صح ما نسمعه عن مبدأ الشراكة فعلى الكل ان يلتزم بهذا الخيار، فماذا تريد اكثر من ان خصمين تاريخيين اجتمعا وخرجا بورقة تفاهم استراتيجية نتج عنها تبني ترشيح عون، ونحن نامل في ان يلتحق جميع شركائنا في الوطن بهذا القرار.. واذا كانوا لا يريدون الذهاب في هذا الاطار فسيكون هناك ضرب لمفهوم الشراكة". واعتبر إن التفاهم ليس مرحلياً أبداً وليس آنياً، وأنا من الأشخاص الذين ساهموا منذ ثلاث سنوات في بناء علاقة الثقة هذه مع القوات، إن على الصعيد النيابي أو على صعيد الكوادر الشعبية، ويمكنني أن أؤكد أننا نعيش مرحلة جديدة في تاريخ العلاقات. ويوم 18 كانون الثاني سيشكّل حالة تأسيسية لمرحلة، عنوانها الكبير استرداد الدور المسيحي ليس من المنطق الطائفي، ولكن من منطق التوازن الموجود لحكاية لبنان فقط لا غير.واشار الى انه "لا يراهن أحد على أن هذا التفاهم لأسبوعين فقط وينتهي، فهناك قرار جدي عند القيادتين بأن يكون التفاهم خياراً استراتيجياً وليس تكتيكاً مرحلياً، وكل شيء مطروح على طاولة البحث، ولم تعد هناك أي محظورات من قانون الانتخاب إلى تفاهمات على استحقاقات مقبلة، إن كانت نقابية أو بلدية أو نيابية، وكل شيء يعلن في وقته، ولكن الأجواء أكثر من إيجابية، فالقواعد الشعبية تطلب هذا الشيء، ولا يمكننا أن نظل نعيش في الماضي، فحتى تيار المردة شكّل لجنة مع القوات اللبنانية بالرغم من العداء واتهام القوات بمقتل والد النائب سليمان فرنجية".

  القبس