قتل ستة اشخاص على الأقل واصيب العشرات جراء عواصف شديدة تسببت في اعاصير وامطار غزيرة في جنوب ووسط الولايات المتحدة وعرقلت حركة المرور مع بدء السفر لقضاء عطلة عيد الميلاد.   وأربك الطقس السيء خطط المسافرين في ولاية فلوريدا حتى مع تبخر احلام الاستمتاع بالثلوج في عيد الميلاد في الاجزاء الشمالية الشرقية من البلاد التي تشهد درجات حرارة دافئة غير متوقعة في مثل هذا الوقت من العام.

  وتأكد وفاة ثلاثة اشخاص منهم صبي عمره سبع سنوات جراء العواصف في مسيسبي وشخصين اخرين في تنيسي بحسب مسؤولي الطوارئ وانفاذ القانون بالمنطقة.  

وافاد  ضابط بشرطة مرور الطرق السريعة في ولاية مسيسبي بان من بين القتلى جراء العواصف رجلا وامراة في الستينات من العمر قتلا عندما دمر اعصار منزل كل منهما في مقاطعة بينتون، مشيرا الى أن عددا قليلا اخر من الاشخاص لا زالوا في عداد المفقودين حيث تمشط فرق الانقاذ حطاما بحثا عنهم وسط الظلام.

  وفي تنيسي أكد دين فلينر المتحدث باسم وكالة إدارة الطوارئ في الولاية مقتل شخصين جراء العواصف في مقاطعة بيري.   ولقيت فتاة عمرها 18 عاما حتفها في ولاية اركنسو واصيب رضيع عندما سقطت شجرة على منزلها جراء ريح شديدة بحسب مسؤولي الطوارئ. ومن المتوقع سفر اكثر من 100 مليون اميركي اثناء فترة العطلات ابتداء من منهم 91 مليون سيسافرون بالسيارات بحسب رابطة نوادي السيارات الأميركية.   وفي شمال شرق البلاد حيث جنب الطقس الاكثر دفئا السائقين تأجيلات السفر بسبب العواصف الشتوية شهدت حركة المرور ازدحاما مع توقع هطول المزيد من الامطار داخل ولاية نيويورك وحولها.