لفت وزير الاعلام رمزي جريج في حديث تلفزيوني الى أن "رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون يملك حيثية مسيحية ولكن عندما تم ذكر مواصفات الرئيس تم التشديد على ان يكون لديه حيثية مسيحية ولكن مقبولا لدى سائر الطوائف"، مشيرا الى أن "عون يملك تلك الحيثية ولكنه ليس مقبولا من الطوائف وخصوصاً السنّة".وشدد على "ضرورة أن  يقتنع عون أن النظام اللبناني برلماني من هنا لا يمكن أن ينتخب الرئيس باستفتاء شعبي بل بالتصويت في مجلس النواب".وعن الجلسة التشريعية، أشار الى أن "ليس كل المسيحيين يريديون مقاطعة الجلسة والدليل أن نواب المردة سيحضرون كذلك وزير الاتصالات بطرس حرب"، ولافتا الى أن "هذا الوضع اختلف الوضع عن السابق عندما اتفق الشيعية على عدم حضور جلسات مجلس النواب".وتطرق الى موقف بكركي من الجلسة التشريعية وانتخابات الرئاسة، ورأى أن "البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي يركز اليوم على انتخابات الرئاسة وهناك 3 قوانين اذا لم تقر فإن لبنان سيتعرض لعقوبات ويعتبر دولة غير متعاونة ويؤدي الى تخفيض تصنيف لبنان والى شل حركة تبادل الاموال بينه وبين الخارج".