اكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني،  علي شمخاني، بان "ايران وباكستان كانتا على الدوام عاملي امن واستقرار الى جانب بعضهما بعضا"، لافتا الى "وجود الكثير من الطاقات لازدهار العلاقات بين البلدين في جميع المجالات بعد الاتفاق النووي".وفي تصريح ادلى للصحفيين فور وصوله الى اسلام آباد تلبية لدعوة من نظيره الباكستاني، اوضح شمخاني بان "هذه الزيارة تاتي لتقديم المواساة بضحايا الزلزال الاخير وكذلك في ظل اجواء ما بعد الاتفاق النووي حيث تسعى ايران لتفعيل جميع الفرص الممكنة للتعاون في علاقاتها مع دول المنطقة"، مشيراً الى "مكانة باكستان في العالم الاسلامي والعلاقات الثقافية القوية بين الشعبين الايراني والباكستاني ورابطة الجوار الحدودية بين البلدين"، لافتاً الى "وجود علاقات ثقافية وتاريخية عريقة بين البلدين تلعب دورا مهما في تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والامنية والدفاعية".واضاف: "توجد هنالك الكثير من الطاقات لازدهار هذه المجالات في العلاقات بين البلدين بعد الاتفاق النووي وبامكان هذه العلاقات ان تكون اكثر فاعلية من السابق في مسار الاستقرار والامن ومكافحة الارهاب الذي يعد اليوم احدى المشاكل الاساسية للعالم الاسلامي وان يعالج جزءا من هذا الالم والمعاناة".