أعلن نائب الأمين العام لـ"حزب الله " الشيخ نعيم قاسم عن "اننا كـ"حزب الله" نؤيد التدخل العسكري الروسي بكل إمكاناته لضرب الإرهاب التكفيري بعناوينه المختلفة في سوريا والعراق بلا تحفظ، لأننا نعتبره موجّهاً ضد هؤلاء الذين يعطلون حياة شعوبنا في المنطقة".وفي كلمة له خلال حفل تخريج طلاب مدارس المصطفى والبتول، في قاعة الجنان، طريق المطار، لفت الى ان "الغرب وعلى رأسه أميركا هم الذين مكَّنوا الإرهاب التكفيري من الانتشار في منطقتنا". ولفت الى ان "الضربات التي حصلت ضد الإرهاب التكفيري حصلت بيد محور المقاومة، فمحور المقاومة هو الذي أخرج التكفيريين من لبنان، وهو الذي طردهم بعيداً عن الحدود اللبنانية السورية في عدد كبير من القرى".وفي الشأن الداخلي، لفت الى ان "التسوية لإعادة عمل  الحكومة  هي تسوية معقولة ومنطقية ونحن ندعو إلى تنفيذ ما اتفق عليه في جلسة الحوار بين "حزب الله" و"تيار المستقبل" وفي الاتصالات التي قادها رئيس مجلس النواب نبيه بري في جلسات الحوار وفي المناقشات الجانبية التي كانت تجري لإيجاد هذه التسوية العادية جداً من أجل إعادة الحكومة إلى العمل وهذا ربح للجميع وربح للبنان، ولكن للأسف بعض القوى السياسية امتهنت التعطيل لأنه لم يعد لها لا وزن سياسي ولا مستقبل ، هم يعطلون ولكن لا يوجدون الحلول".وأشار الى ان "لا أحد يفكر بلبنان ولا بحلِّ مشاكله ولا بمستقبله إن لم يفكر اللبنانيون بإنتهاز هذه الفرصة من الاستقرار السياسي والأمني فسيخسرون، هذه مسؤولية اللبنانيين ليستفيدوا من هذه المرحلة الحساسة التي إذا خسروها فهذا يعني أن خسارتهم ستكون كبيرة ومدوية في آنٍ معاً".ودعا الى "إزالة العقبات عن طريق عمل الحكومة من أجل أن تعود إلى الاجتماع وتصريف شؤون المواطنين بتسويات مقبولة من الطرفين"، كما دعا الى "انعقاد المجلس النيابي ولو بتشريعات محدودة"، فضلاً عن أن "نناقش برنامج عمل رئيس الجمهورية وأن يعقد معه اتفاقات حول المرحلة المقبلة، ليكون الرئيس القوي الذي نختاره ملتزماً معكم بتفاصيل نحن حاضرون أن نكون جزءًا منها من أجل أن نبني هذا المستقبل بطريقة إيجابية".كما دعا الى قانون انتخابات، و"نحن نرى أن النسبية هي الحل، إذا كان لديكم حل منطقي أو شعبي أو يمكن أن ينصف الناس فتعالوا إلينا".