رأى السفير الفلسطيني اشرف دبور ان "العدو الصهيوني هو المستفيد من زعزة الامن في المخيمات لانه يريد تصفية القضية الفلسطينية"، مشددا على ان "حركة "فتح" تقوم بالرد على المخلين بالأمن والمسؤولية لا تقع عليها وحدها".وفي حديث تلفزيوني، اوضح دبور ان "عناصر الجماعات الاسلامية موجودة داخل مخيم عين الحلوة واهاليهم مقيمين في المخيم ليسوا غرباء"، معتبرا ان "هناك قسم من هذه الجماعات يتلقى دعما من الخارج وهناك من ياخذ القرارات على عاتقه الشخصي".وسأل دبور "اين نحن من الحفاظ على امن المخيم؟، الم يكفينا مخيمات اليرموق، نهر البارد وصبرا وشاتيلا؟"، مؤكدا انه "علينا ان نتقي الله بشعبنا، ولنا امل كبير بهذا الشعب وبالحفاظ على امننا ومخيماتنا".