"يا ماما... دخيلك ساعديني"!!على وقع هذه العبارة، استيقظت الزّميلة نادين.س مذعورة من سريرها فجر اليوم، هي ومعظم سكان حيّ شارع الحكمة في منطقة الاشرفية، فالصراخ كان صاخباً... أما السبب فكان أقوى من الصراخ، فالقوى الامنية السّاهرة على أمن المواطنين، نفذت عمليّة نوعيّة خلال ملاحقتها لأحد مروجي المخدّرات، حيث عمدت الى تنفيذ العمليّة بمهنيّة عالية، وتمكنت من توقيف المهرّب بالقوة.والصور المرفقة تُظهر كميّة المخدرات الهائلة التي ضُبطت داخل سياّرة المهرب...

 

"تصفيق" سكان الحيّ من على الشرفات كان خير دليل على انهم تخطّوا فكرة الاستيقاظ "قبل الضوّ" فور رؤيتهم "المهربّ" بين أيدي القوى الامنية، ما يعيد بعض الامل الى قلوبهم الحزينة جرّاء الحوادث الامنية الشنيعة التي حصلت أخيرا في بلدهم...