تراجعت أسعار النفط مع ارتفاع عدد منصات الحفر الأميركية الذي أذكى المخاوف من وفرة المعروض وبعدما فتحت الجهات التنظيمية الصينية تحقيقا فيما يشتبه أنه تلاعب بالبورصة.   وانخفض الخام الأميركي في العقود الآجلة تسليم شهر أقرب استحقاق 27 سنتا إلى 56.66 دولار للبرميل. ويعني ذلك أن سعر الخام الأميركي نزل عن النطاق 57-62 دولارا للبرميل الذي يتحرك فيه منذ أوائل أيار.   وتراجع مزيج برنت الخام في العقود الآجلة 21 سنتا إلى 61.86 دولار للبرميل. وظل العقد في اتجاهه النزولي الذي يسير فيه منذ أوائل أيار ودفع الأسعار إلى الهبوط بنحو 10%.   واشار بنك إيه.إن.زد إلى ان"المعنويات السلبية ناجمة عن زيادة عدد منصات الحفر الباحثة عن النفط في الولايات المتحدة (بمقدار 12 إلى 640) بعد نزولها على مدى ستة أشهر. وخفض منتجو النفط الصخري الأمريكي التكاليف التي تحقق نقطة التعادل من 35 دولارا إلى 20 دولارا للبرميل."   واعتبر جوناثان بارات مدير الاستثمار في آيرز ألاينس في سيدني ان الأزمة اليونانية والمخاوف بشأن أسواق السلع الأساسية الصينية أثرت بالسلب أيضا على معنويات المستثمرين.