اكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الخميس اننا  "لم نصل بعد الى نهاية المحادثات النووية بين القوى الكبرى وايران".  وتابع فابيوس "اذا كنا نريد التاكد من متانة الاتفاق، يجب ان نكون قادرين على التحقق من المواقع  النووية  ليس لدينا هذا اليقين بعد وهي احدى النقاط التي نتفاوض حولها".  وقال "يجب ان يكون الاتفاق قابلا للتحقق منه ومتينا وثابتا وراسخا و ليس لدينا هذه الضمانات حاليا، بالاضافة الى مسالة التفتيش الدولي للمواقع النووية الايرانية وخصوصا العسكرية منها احدى النقاط الحساسة في المفاوضات بين طهران ومجموعة الخمسة زائد واحد.وقد توصلت ايران والقوى الكبرى التي بدات مداولات مكثفة منذ نحو عشرين شهرا الى اتفاق مرحلي في نيسان/ابريل في لوزان من المتوقع ان يتحول الى  اتفاق نهائي في 30 حزيران/يونيو الحالي.