اعلن وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسي لوران فابيوس في تصريح ادلى به " أنه يعود لرئيس مجموعة "أورانج" تحديد الاستراتيجية التجارية لشركته، إلا ان فرنسا تعارض بقوة مقاطعة إسرائيل".أضاف:"لفرنسا والاتحاد الأوروبي موقف ثابت ومعروف من قبل الجميع حول الاستيطان. وكانت مجموعة "أورانج" الفرنسية للاتصالات، قد أكدت في بيان، أمس، رغبتها في إنهاء عقد ترخيص الماركة مع شركة "بارتنر" الإسرائيلية للاتصالات، رافضة الدخول في أي نقاش ذي طبيعة "سياسية" على خلفية القرار.بدورها اتهمت إدارة "بارتنر" رئيس مجموعة "أورانج" الفرنسية بالرضوخ لضغوط المنظمات المناصرة للفلسطينيين.