أشار مرشد الثورة الاسلامية الامان السيد علي الخامنئي خلال مراسم احياء الذكرى ال 26 لرحيل الامام الخميني إلى ان "فكر ومنطق الامام الخميني كان عمليا وحيويا وقابلا للتحقيق في ساحات العمل ولذلك نرى انه حقق النصر واتجه إلى الامام".ولفت إلى ان "الشعب الإيراني كان خاضعا لا هدف له ولا أمل، كان تابعا وكانوا يعمدون ويصرون على ابقائنا متخلفين ويفرضون ثقافتهم علينا وينهبون مصادرنا الاقتصاية ويفرضون علينا مجموعة من العادات والتقاليد السيئة والخاطئة، غير ان الامام الخميني حوله إلى شعب له أهداف كبيرة، شعب متحرك حيوي ويتحرك نحو تحقيق أهدافه الكبرى".وشدد على انه "لنا القوة والهمة في المضي قدما وتحقيق هذه الاهداف وشباننا يؤمنون انهم يستطيعون تحقيق هذه الاهداف".