يقترب كل من تكتل التغيير والاصلاح وحزب القوات اللبنانية من انجاز ورقة العمل المشتركة التي سيبحثها اللقاء المرتقب بين العماد ميشال عون والدكتور سمير جعجع ومن المتوقع أن يؤسس هذا اللقاء لمرحلة جديدة في الشارع اللبناني عموما والمسيحي خصوصا لما تمثله هذه الاحزاب من تأثير ونفوذ على الساحة اللبنانية وتترقب اوساط سياسية وحزبية ما يمكن ان يحمله هذا اللقاء على مستوى الملفات السياسية العالقة سيما ملف رئاسة الجمهورية . موقع لبنان الجديد سأل عضو كتلة القوات اللبنانية النائب فادي كرم حول أجواء المشاورات الجارية بين الطرفين حول ما يمكن ان يصدر عن الطرفين بعد هذا اللقاء والتوقعات المرجوة , فأشار كرم الى استمرار الاجواء الايحابية وهناك تراكم للإيجابيات وأرضية صالحة للتفاهم على كل الملفات وهناك تطور إيجابي يحصل للمرة الاولى في تاريخ العلاقة بين الطرفين . في الملفات التيي سيبحثها اللقاء المرتقب تحدث النائب كرم مشيرا إلى ان اللقاء سيبحث في كل الملفات ومنها دور لبنان في المنطقة وحماية لبنان وبناء مؤسساته وحماية الحدود وتجنيب لبنان الحروب وعدم تغطية اي فريق يمكن ان يجر الحرب الى لبنان . وفي الملفات الداخلية سيبحث اللقاء الدور المسيحي في لبنان ومشاركة المسيحيين في الدولة وملف الفساد الاداري وبالتأكيد سيبحث اللقاء أيضا في قانون الانتخاب وفي ملف انتخابات الرئاسة  . واشار النائب كرم إلى أن التوقعات ما بعد اللقاء ايجابية جدا وهناك ورقة ستصدر عن اللقاء بمثابة ورقة نوايا بين الفريقين تؤكد على التقارب والتفاهم على مجمل الملفات .